الجمعة، 20 مارس، 2009

القيلولة تزيد خطر الإصابة بالسكري

بسم الله الرحمن الرحيم


حذرت دراسة من أن القيلولة قد تزيد خطر الاصابة بالنوع الثاني من مرض السكري. وقال باحثون، إن الدراسة التي أجروها حديثاً وشملت 16840 شخصاً أظهرت أن الذين أخذوا القيلولة من بين هؤلاء، زاد خطر إصابتهم بالسكري من النوع الثاني بنسبة 26%، مقارنة بنظرائهم الذين لم يناموا بعد الظهر.
ويعتقد خبراء أن الاستيقاظ من القيلولة ينشط الهرمونات والآليات في الجسم التي تمنع الانسولين من العمل بشكل فعّال ما قد يجعل الناس أكثر عرضة للاصابة بالسكري من النوع الثاني. ويعتقد باحثون أن عوامل عدة قد تكون وراء الصلة بين النوم والاصابة بالسكري من النوع الثاني من ضمنها النوم المتقطع في الليل والارتباط بين القيلولة وقلة النشاط البدني. وذكرت هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" أن المؤتمر العلمي الذي سوف يعقد في غلاسكو باسكتلندا سوف يشير إلى الدور الذي تلعبه البدانة وقلة النشاط والحركة في الاصابة بالسكري، وبأن النوم خلال النهار قد يحدث اضطراباً في عادات النوم خلال الليل.
وقال خبراء إن النوم لفترة قصيرة خلال الليل مرتبط بزيادة خطر الاصابة بالسكري من النوع الثاني. إلى ذلك قال مدير مركز أبحاث السكري في بريطانيا الدكتور إيان فرايم " نعلم بأن البدناء والزائدي الوزن هم أكثر عرضة للاصابة بالسكري من النوع الثاني وبأن هؤلاء يعانون من مشاكل في النوم". والسكري من الامراض الخطرة التي قد تؤدي إلى تعقيدات طويلة المدى مثل أمراض القلب والجلطة الدماغية والفشل الكلوي وقد تستدعي بتر الاعضاءأيضاً.

ليست هناك تعليقات: